أهم الاخبار
الرئيسية ثقافة تاريخ النشر: 18/07/2021 03:31 م

الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء يستقبل سفير المكسيك

الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء يستقبل سفير المكسيك
الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين الشاعر مراد السوداني خلال استقباله سفير جمهورية المكسيك

 

رام الله 18-7-2021 وفا- استقبل الأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الشاعر مراد السوداني، اليوم الأحد، سفير جمهورية المكسيك لدى فلسطين بيذرو بلانكو، في مقر الاتحاد المؤقت بمدينة رام الله.

وأطلع السوداني، السفير بلانكو على معاناة الشعب الفلسطيني الممتدة منذ أكثر من مئة وخمسة وعشرين عاما، وما زالت هذه المعاناة تتجلى في قيام الاحتلال الإسرائيلي بعمليات النهب والتزوير والاستلاب للمقدرات والرموز الثقافية الفلسطينية وصبغها بما يتوافق ومخططات التهويد.

كما عرض الأمين العام ما تقوم به قوات الاحتلال من بناء الحواجز وتوسيع المستوطنات والاعتقالات، والاستيلاء على الأراضي، والاقتحامات، ومحاولات الاقتحام المتكررة في القدس، وعمليات "الترانسفير" والتهجير القسري لسكان القدس، مبينا أن هذه حالات يومية يعيشها الشعب الفلسطيني أمام توغلات الاحتلال، وأن معركة الوعي حاضرة دائما في الوجدان الجماعي الفلسطيني في ارتباط مكين مع الجغرافيا الفلسطينية وتوافق تام بين الفلسطينيين أينما وجدوا، تجمعهم الذاكرة والأرض والتراث والثقافة، في لحمة حقيقية أمام هجمات التغريب والتشتيت والتشويه التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي لإبقاء سيطرته ونزع الأرض من شعبنا كمقدمة لنزع ثقافته، وأن فلسطين تتشابه مع تاريخ المكسيك الذي تعرض في خلال تاريخه للاحتلال.

كما أظهر السوداني استعداد الاتحاد لفتح آفاق ونوافذ عمل ومشاريع ثقافة مشتركة بين الاتحاد وفواعل الحركة الثقافية في المكسيك، معربا عن أمله بأن تتوج هذه الجهود بتوقيع اتفاق تعاون.

بدوره، قال السفير بلانكو إن لقاءه مع الاتحاد ممثلا بأمينه العام السوداني وأعضاء الأمانة العامة اليوم رغم إجازته العادية، إشارة إلى حرصه على جدية العمل والتواصل والانفتاح على المقترحات التي سيقوم بنقلها لجهات الاختصاص للمناقشة والتطوير.

 كما أكد حضور الملف الفلسطيني الدائم في مجلس الأمن الدولي، كون المكسيك تتمتع بصفة عضوية غير دائمة في هذا المجلس، والمكسيك تقف إلى جانب المطلب الفلسطيني.

وأشار السفير إلى أن السياسة علاقة بين الحكومات، وأن الثقافة علاقة بين الشعوب، وهذا ما يميز الثقافة كونها مستمرة وباقية، وأن شعب المكسيك يعي تماما بأمور القضية الفلسطينية ويدعم باتجاه الحقوق الفلسطينية.

واتفق الطرفان على استمرار الاتصال ومواصلة الجهود للوصول إلى صيغ عمل مشتركة.

وحضر اللقاء أعضاء الأمانة: الروائية أماني الجنيدي، والشاعر جمعة الرفاعي، والمؤرخ حسام أبو النصر، وعضو الاتحاد السفير منجد صالح.

ـــ

و.أ

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا